عزيزي الزائر/عزيزتي الزائرة ، مرحبا بك في منتدى العلم والمعرفة لثانوية الأنوار الإعدادية -نيابة إنزكان أيت ملول-.
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.
شكرا.
إدارة المنتدى.







 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 6692 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو ismail99 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 51106 مساهمة في هذا المنتدى في 22352 موضوع
خاص بالأعضاء الجدد

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
المشرف العام - 7463
 
abdelilah elbouhlali - 2515
 
روح المنتدى - 2498
 
A.Lakdib - 2398
 
أميرالمنتدى - 2076
 
عبدالرحيم موسان - 1900
 
mousstafa boufim - 1663
 
Med amin - 1629
 
हमजा प्रेमियों - 1618
 
Said Benssi New - 1453
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
المواضيع الأكثر نشاطاً
تعالو نحطم الرقم القياسي في كل المنتديات ..!
ﯕـالـــوا زمـــــــان
لعبة اوصل للرقم 10 و اكتب اكثر عضو تحب ان تتكلم معه
تحدي:تعد من 1 الى 10 دون ان يقاطعك احد.
لعبة الاسئلة
لعبة اهديك اغنية
#..سأرحل قريباً //
عرف بنفسك
الى كل الاعضاء بدون استثناء
لعبة الالوان
المواضيع الأكثر شعبية
ملخصات دروس الاجتماعيات خاصة بتلاميذ السنة الثالثة إعدادي (الدورة الأولى)
ملخصات-خطاطات-مصطلحات-مفاهيم خاصة بدروس الاجتماعيات السنة الثالثة إعدادي (الدورة الثانية)
ملخصات دروس التربية على المواطنة للدورة الثانية خاصة بتلاميذ السنة الثالثة إعدادي
ملخصات دروس التاريخ للدورة الثانية خاصة بتلاميذ السنة الثالثة إعدادي
ملخصات دروس الجغرافيا للدورة الثانية خاصة بتلاميذ السنة الثالثة إعدادي
ﯕـالـــوا زمـــــــان
مصطلحات ومفاهيم:التاريخ-التربية على المواطنة-الجغرافيا (الدورة الثانية)
مصطلحات ومفاهيم:التاريخ (الدورة الثانية)
ملخص درس الحفاظ على الموارد الطبيعية (التربية على المواطنة)
ملخص درس المغرب: الكفاح من أجل الاستقلال وإتمام الوحدة الترابية
امتحانات جهوية موحدة
امتحانات جهوية موحدة







الامتحان الجهوي
قوانين مغربية

شاطر | .
 

  الاثار المرتبة على الامطار الحامضية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أفلاطون
مشرف على قسم
مشرف على قسم
avatar

الدولة : المغرب
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 304
نقاط : 3289
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

مُساهمةموضوع: الاثار المرتبة على الامطار الحامضية   الأربعاء 27 يونيو - 17:27:33

عندما يسقط المطر الحمضي تتلوث التربة والمسطحات المائية مما يؤدي الى احداث ضرر واضح بكل الكائنات الحية

جنسترا - كل يوم يزداد تركيز المواد الضارة في المحيط الحيوي لكوكب الأرض الذي يقطنه ما يزيد عن خمسة مليارات إنسان منهم الطفل ومنهم الكهل ومنهم المرأة الحامل والرضع , ومن هذه المواد الضارة تلك المواد الدقيقة التي تتطاير في الهواء الذي نتنفسه ويعتبر غاز ثاني اكسيد الكربون واكسيد النيتروجين والهيدرو كربونات وكبريتيد الهيدروجين والفلوريد ومخلفات العواصف الرملية والمواد الدقيقة المنبعثة من المصانع كالرصاص والمنجنيز والاسبست والقصدير والمبيدات الحشرية ومخلفات احتراق الفحم والزيت في وحدات التدفئة المنزلية ومحطات الطاقة من العوامل الرئيسة المسببة لهذا النوع من المطر وتعتبر مخلفات صناعة الورقة والتعدين والنفط من الاسباب المساعدة على تكوينه ومن اخطار المسببات ثاني اوكسيد الكبريت ومخلفات الصناعة من ثاني اوكسيد النيتروجين حين تتحد مع ذرات بخار الماء في الجو لانها بدورها تقضي على انواع كاملة من النباتات فعندما تتصاعد هذه الغازات ومجموعة المواد الضارة فأنها تصل الى مستوى السحب وقد تصل الى أعلى وهو الغالب فتقوم هذه الأبخرة بالتفاعل مع قطرات الماء مكونا مطرا حامضيا يلسع الانسان والحيوان والنبات وحتى الجماد كما أشارت بعض المشاهدات على بعض المناطق الأثرية في العالم
وهناك بركان في أوروبا يطلق سنويا ما يقرب من مليوني طن من حامض الكبريتيك سنويا في الهواء
ويفسر الكيميائيون ظاهرة المطر الحمضي بأنها عملية اتحاد غاز ثاني اوكسيد الكبريت في ظروف خاصة بالاوكسجين في الهواء مما ينتج عنه حامضا شديدا وهو حمض الكبريتيك فعندما يسقط المطر محملا بهذا الحمض تتلوث التربة والمسطحات المائية مما يؤدي الى احداث ضرر واضح بكل الكائنات الحية وفي هذه الحالة يصعب على الانسان أن يتخلص منمنه ومن أثره المباشر أو غير المباشر

ويعتقد بعض العلماء وخاصة اولئك الذين يهتمون بالقواعد البيئية في القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة أنّ هذا المطر هو الذي أشارت الآية الكريمة في سورة محمد ( وسقوا ماء حميما فقطع أمعاءهم ) آية / 15 والى هذا المعنى ذهب كثير من المفسرين من هنا لا يستيع أحد من العلماء والباحثين أن يجزم قطعا بنقاء المياه الساقطة من السحب 100% وخاصة في تلك البيئات الصناعية في كثير من مناطق العالم الصناعي المتقدم
انّ هذا الحصر وذلك التقييد الذي اشار اليه الباحثون في شؤون البيئة يحمل في طياته نوعا من الامل والتفاؤل بوجود بعض المساحات النقية من التلوث المسبب للمطر الحمضي في العالم ففي مساحات شاسعة من شمال شرقي الولايات المتحدة وأوربا الغربية اتضح أنّ مياه الأمطار أمل الانسان والحيوان والنبات وجت مختلطة بأحماض الكبريت والنيتريك والهيدروكلوريك حتى أن درجة الحموضة التي يشار اليها بالمعامل( ph ) في مياه الامطار بلعت حوالي ( 4,47)
وهناك اتجاه يقول : أنّ الاكاسيد النيتروجينية وغاز ثاني اوكسيد الكربون موجودة في الجو قبل أن يتوسع الانسان المعاصر في عمليات التصنيع ونفث سموم الصناعة في الجو , فنقول : أنّ الله سبحانه وتعالى أوجد هذه العناصر التي أشار اليها الاتجاه المشار اليه بدقة متناهية كما هو الحال في طبقة الأوزون مما يؤدي الى التحكم في كمية التفريغ الكهربائي ومدته وتكرار حدوثه وفق تقدير واحكام عظيمين ما زال الانسان عاجزا عن مماثلة ومضاهاة هذا النظام الامر الذي يجعل ماء المطر الساقط من السماء لا يتأثر بتلك الأكاسيد النيتروجينية وبالتالي يتحول الى مطر حامضي يتلف خلايا الانسان والحيوان ويجفف النبات وأوراقه التي تحمل معنى الحياة للانسان والحيوان
فالذي أحدثه الإنسان من أعمال سلبية في الكون كنشر وبث وإطلاق كميات هائلة ورهيبة وقاتلة من الاكاسيد تفوق القدر الموزون الذي أوجده الله سبحانه وتعالى لسلامة الظواهر الجوية وتسخيرها لمنفعة الإنسان لا لمضرته والقضاء عليه
وغالبا ما يحتوي هواء المدن على جزء في المليون من ثاني اوكسيد الكربون الذي يعتبر من أخطر الملوثات الحمضية وذلك في فصل الشتاء عندما تحرق كميات كبيرة من الوقود ولكن قد ينخفض هذه النسبة الى (2 ) جزء في المليون في فصل الصيف ولعل السبب في ذلك هو إقلاع الإنسان عن حرق الوقود بكثرة في فصل الصيف

خطورة المطر الحمضي على النبات
وعن أخطار المطر الحمضي على النبات فأنّ ضرره واضح على النباتات والمحاصيل الزراعية التي يتغذى عليها الانسان والحيوان وتتأثر المحاصيل الزراعية بالمطر الحمضي امّا عن طريق الري بالمجاري المائية الحمضية أو ما يتبقى مباشرة من المصر الحمضي في التربة الذي يغير من تركيبها الكيماوي في اتجاه الحموضة الامر الذي يغيّر نظامها البيولوجي كما تعمل الحموضة الزائدة في التربة على افقار التربة وتقليل معدلاتها الانتاجية اذ تعمل العناصر الحمضية المتراكمة في التربة على ازالة ( الكاثيونات ) – الايونات الموجبة – التي تعتبر القاعدة الاساسية لتغذية النبات بالكالسيوم والبوتاسيوم وغيرها من عناصر لازمة في غذاء النبات ومن جهة ثانية تعمل هذه العناصر الحمضية على تدمير الجذور الرقيقة للمحاصيل والقضاء عليها ومثل هذه الجذور ذات اهمية كبية في تزويد النبات الماء والعناصر الغذائية وعندما تموت سيؤدي ذلك قطعا الى موت النبات وان لم يمت ينمو ضعيفا وهزيلا لا يقدر على البقاء والإثمار
ومن جهة ثالثة يشكل المطر الحمضي خطورة عظيمة على كثير من الاشجار حيث تصاب هذه الاشجار بظاهرة الموت التراجعي اذ تموت الشجرة وهي واقفة . حيث تتلف الاوراق العلوية أولا ثم ينتقل التلف الى الاوراق التحتية حتى يتم القضاء على الشجرة وقد أتلفت الامطار الحمضية في المانيا عام 1980 من مساحة غاباتها حوالي 560 ألف هكتار أي حوالي 77% من مجموع مساحة الغابات الالمانية وفي أوروبا أتلفت الامطارالحمضية على 50% من الغابات وخاصة تلك المحيطة بالمناطق الصناعية
ولا يتوقف تأثير المطر الحمضي على الغابات عند هذا الحد فحسب بل تعدى الى مشكلة أكثر خطورة تتمثل في ظاهرة تعرية التربة وخطر الفيضانات النهرية التي تفاجيء المدن محدثة اضرارا بليغة في الانسان والممتلكات

خطورة المطر الحمضي على الإنسان
وأما أخطار الأمطار الحمضية على الإنسان فانّ الأشخاص الذين يعانون من الحساسية يبدو عليهم الارهاق الشديد للجهاز التنفسي خصوصا عندما يتعرضون للغاز المسبب للمطر الحمضي . فحين يستنشق المريض بهذا المرض الضباب الحمضي عندئذ يعاني من أزمات تنفسية قاسية وانقباضات شعبية مع اختزان المواد الصلبة العالقة المستنشقة فيصبح التنفس مرهقا وغير منتظم ويكون الثر شديدا على الذين يعانون من امراض القلب والجهاز التنفسي .

خطورة المطر الحمضي على الحيوان
ومن الاخطار الناتجة عن هذه النوع من المطر فانه كان ذو تاثير سلبي على الحيوان فقد ادى الى تشويه الاجنة عند بعض الحيوانات التي يتغذى عليها الانسان .وتؤدي هذه الامطار الى تحول الاكاسيد في الهواء او في الماء او التربة الزراعية الى احماض النيتروز واحماض النيتريك واذا بقيت معلقة في الهواء على هيئة رذاذ خفيف فانها تؤدي الى تهيجات في الانف والعينين وتقلصات في الشعب الهوائية وقد تبين ان الامطار الحمضية تتلف المعادن والاسمنت المكشوف في المباني والتماثيل والمركبات والسيارات مما اضطر المسؤولون عن المتاحف والمكتبات في المدن التي يكثر فيها الضباب الحمضي ااضطروا الى ترشيح هواءها من أجل حماية المقتنيات النفيسة ومجلدات الكتب من آثار الأحماض الكبريتية

مواجهة آثار المطر الحمضي
وللتخفيف من حدة وآثار هذا المطر الحمضي فلابد من اتخاذ الخطوات والاجراءات الاحتياطية الكفيلة بمواجهة هذا التلوث الذي يعاني منه قطاع واسع من بني البشر في العالم :
أولا: وضعت وكالة حماية البيئة الأمريكية مواصفات خاصة بتركيز الجسيمات الدقيقة وغاز ثاني أوكسيد الكبريت بحيث لا تزيد النسبة في الهواء الجوي عن ( 150 – 365 ) ميكروغراما في المتر المكعب في اليوم الواحد على التوالي
ثانيا : تقليل نواتج الاحتراق فعند حرق أي نوع من أنواع الوقود وغيرها سواء أكان ذلك في أغراض الصناعة أم توليد الطاقة أم الانشاءات أم أية أغراض تجارية أن يكون الدخان والغازات والابخرة الناتجة في الحدود المسموح بها ولا بد من تقليل كمية الملوثات في نواتج الاحتراق ولتحقيق ذلك يجب حظر الحرق المكشوف الذي لا تتوافر فيه التصميمات السليمة لضمان الاحتراق الكامل وتصريف العوادم من خلال مداخن ذات كفاءة عالية وطبقا للمواصفات الهندسية المناسبة
ثالثا : تصميم المواقد بحيث تحدث مزجا كاملا لكمية الهواء الكافية للحرق الكامل وتوزيع درجات الحرارة واعطاء الزمن الكافي والتقليب الذي يضمن حرقا كاملا الامر الذي يحول دون انبعاث نواتج احتراق غير كامل بحيث لا يزيد ما ينبعث من الملوثات عن الحد المسموح به وهي (250) ملغم / م3 في المناطق العمرانية و (500) ملغم / م3 في المناطق البعيدة لذا يحظر استخدام مادة الفحم الحجري في المناطق الحضرية وبالقرب من المناطق السكنية وكذلك يحظر استخدام المازوت والمنتجات النفطية الثقيلة والنفط الخام
رابعا : يجب الانتباه الى نسبة الكبريت المستعمل بالوقود في المناطق الماهولة بالتجمعات السكانية وخاصة المناطق الحضرية التي تتواجد فيها كثافات سكانية عالية بحيث لا تزيد نسبة الكبريت على 1.5% ولتلافي هذا الخطر يرى بعض مهندسي البيئة ضرورة تشييد مداخن مرتفعة بالقدر الكافي اللازمة لانبعاث الغازات المحتوية على ثاني اوكسيد الكبريت حتى يتم تخفيفها وتقليصها قبل وصولها الى سطح الارض
خامسا : استخدام الوقود المحتوي على نسب مرتفعة من الكبريت في محطات القوى والصناعة بعيدا عن التجمعات السكانية والعمران مع مراعاة العوامل الجوية والمسافات الكافية لعدم وصول هذه الانبعاثات الى المناطق السكانية المأهولة بالسكان والمناطق الزراعية والمجاري المائية ويشترط في المداخن التي ينبعث من خلالها اجمالي عادم يترواح ما بين ( 7000-15000 ) كغم في الساعة أن يكون ارتفاعها ما بين (25 – 36 ) مترا اما اذا زادت الكمية عن ( 15000) كغم في الساعة فيجب أن يكون ارتفاعها لا يقل عن (90) مترا أما المداخن التي تخدم أماكن عامة كالمكاتب والمطاعم والفنادق والأغراض التجارية يجب ألا يقل عن (6) أمتار عن حافة المبنى مع العمل على ارتفاع ساعة ترسيب الغاز مع المدخنة

المصادر
1 – البيئة والانسان د . زين الدين عبد المقصود ص 247 - 248
2- التربية البيئية د احمد اللقاني و الدكتورة فارعة حسن ص 45
3 – هندسة النظام البيئي د . عبدالعليم خضر ص 259
4 – البيئة والانسان علاقات ومشكلات د . زين الدين عبد المقصود ص 137
5 – النسان والبيئة د محمد عبدالرحمن الشرنوبي ص 259
6 - جريدة الشرق الاوسط

مياه المطر الملوثة(الأمطار الحمضية ):-

تتلوث مياه الأمطار – خاصة في المناطق الصناعية لأنها تجمع أثناء سقوطها من السماء كل الملوثات الموجودة بالهواء ، والتي من أشهرها أكاسيد النتروجين وأكاسيد الكبريت وذرات التراب ، ومن الجدير بالذكر أن تلوث مياه الامطار ظاهرة جديدة استحدثت مع انتشار التصنيع ، وإلقاء كميات كبيرة من المخلفات والغازات والاتربة في الهواء أو الماءوفي الماضي لم تعرف البشرية هذا النوع من التلوث ، وأنى لها هذا ؟ تتكون الامطار الحمضية من تفاعل الغازات المحتوية على الكبريت. واهمها ثاني اكسيد الكبريت مع الاكسجين بوجود الاشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس، وينتج ثالث اكسيد الكبريت الذي يتحد بعد ذلك مع بخار الماء الموجود في الجو، ليعطي حمض الكبريت. الذي يبقى معلقا في الهواء على هيئة رذاذ دقيق تنقله الرياح من مكان لاخر. وقد يتحد مع بعض الغازات في الهواء مثل النشادر، وينتج في هذه الحالة مركب جديد هو كبريتات النشادر.


اما عندما يكون الجو جافا، ولا تتوفر فرصة لسقوط الامطار، فان رذاذ حمض الكبريت، ودقائق كبريتات النشادر يبقيان معلقين في الهواء الساكن، ويظهران على هيئة ضباب خفيف، لاسيما عندما تصبح الظروف مناسبة لسقوط الامطار فانهما يذوبان في ماء المطر، ويسقطان على سطح الارض على هيئة مطر حمضي، هذا وتشترك اكاسيد النيتروجين مع اكاسيد الكبريت في تكوين الامطار الحمضية حيث تتحول اكاسيد النيتروجين بوجود الاكسجين والاشعة فوق البنفسجية الى حمض النيتروجين. ويبقى هذا الحمض معلقا في الهواء الساكن، وينزل مع مياه الامطار، مثل حمض الكبريت مكونا الامطار الحمضية وأحيانا تكون أكثرحموضة من الخل وعصير الليمون. ولا يقتصر التوزع الجغرافي للامطار على البلاد الصناعية، اذ يمكن ان تنتقل الغيوم لمسافات بعيدة عن مصادر التلوث الصناعي، فتهطل امطارا حمضية على مناطق لا علاقة لها بمصدر التلوث. ولابد من الاشارة الى ان درجة حموضة ماء المطر النقي هي بين 5.5 - 6 اي تميل الى الحموضة قليلا، ولم يسجل اي تأثير سلبي لهذه النسبة، حصل خلال ملايين السنين، ويمكن اعتبار ماء المطر نقيا في حدود هذه الدرجة وغير ضار بالبيئة حسب المعلومات المتوفرة.

الآثار التخريبية للأمطار الحمضية في البيئة أثر المطر الحمضي في البحيرات أو المحيطات :أثرت الأمطار الحمضية في بيئة البحيرات، فبينت الدراسات ان 15 الف بحيرة من اصل 18 الفاقد تأثرت بالامطار الحمضية، حيث ماتت وتناقصت اعداد كثيرة من الكائنات الحية التي تعيش في هذه البحيرات وخاصة الاسماك والضفادع. وثمة سؤال هنا:

من أين تأتي خطورة الامطار الحمضية على البحيرات؟ تبين ان زيادة حموضة الماء تعود الى انتقال حمض الكبريت وحمض الازوت اليها مع مياه السيول والانهار بعد هطول الامطار الحمضية. اضافة الى ذلك فان الامطار الحمضية تجرف معها عناصر معدنية مختلفة بعضها بشكل مركبات من الزئبق والرصاص والنحاس والالمنيوم، فتقتل الاحياء في البحيرات، ومن الجدير ذكره ان درجة حموضة ماء البحيرة الطبيعي تكون بين 5- 6 فاذا قلت عن الرقم 5 ظهرت المشاكل البيئية، وكما ان ماء البحيرات يذيب بعض المركبات القاعدية القلوية الموجودة في صخور القاع او تنتقل اليها مع مياه الانهار والسيول، فتنطلق شوارد البيكربونات وشوارد اخرى تعدل حموضة الماء، وتحول دون انخفاض الرقم الهيدروجيني..

أثر المطر الحمضي في الغابات والنباتات : ان تدمير الغابات له تأثير في النظام البيئي، فمن الملاحظ ان انتاج الغابات يشكل نحو 15% في الانتاج الكلي للمادة العضوية على سطح الارض، ويكفي ان نتذكر ان كمية الاخشاب التي يستعملها الانسان في العالم تزيد عن 2.4 مليار طن في السنة، كما ان غابات الحور المزروعة في واحد كم2 تطلق 1300 طن من الاكسجين، وتمتص نحو 1640 طنا من ثاني اكسيد الكربون خلال فصل النمو الواحد.. كذلك تؤثر الامطار الحمضية في النباتات الاقتصادية ذات المحاصيل الموسمية وفي الغابات الصنوبرية، فهي تجرد الاشجار من اوراقها، وتحدث خللا في التوازن الشاردي في التربة، وبالتالي تجعل الامتصاص يضطرب في الجذور، والنتيجة تؤدي لحدوث خسارة كبيرة في المحاصيل. علما بان اكثر الاشجار تأثرا بالامطار الحمضية هي الصنوبريات في المرتفعات الشاهقة.. نظرا لسقوط اوراقها قبل اوانها مما يفقد الاخشاب جودتها، وبذلك تؤدي ال خسارة اقتصادية في تدمير الغابات وتدهورها.

أثر المطر الحمضي في التربة :تبين التقارير ان التربة في مناطق اوروبا، اخذت تتأثر بالحموضة، مما يؤدي الى اضرار بالغة من انخفاض نشاط البكتيريا المثبتة للنيتروجين مثلا. وانخفاض معدل تفكك الاداة العضوية، مما ادى الى سماكة طبقة البقايا النباتية الى الحد الذي اصبحت فيه تعوق نفاذ الماء الى داخل التربة والى عدم تمكن البذور من الانبات، وقد ادت هذه التأثيرات الى انخفاض انتاجية الغابات.

اثر المطر الحمضي في الحيوانات :تتوقف سلامة كل مكون من مكونات النظام البيئي على سلامة المكونات الأخرى، دخان المصانع السبب الرئيسي فمثلا تأثر النباتات بالامطار الحمضية يحرم القوارض من المادة الغذائية والمأوى، ويؤدي الى موتها أو هجرتها، كما تموت الحيوانات اللاحمة التي تتغذى على القوارض او تهاجر ايضا وهكذا.. وقد يلاحظ التأثير المباشر للامطار الحمضية في الحيوانات. كما لوحظ موت القشريات والاسماك الصغيرة في البحيرات المتحمضة، نظرا لتشكل مركبات سامة بتأثير الحموض (الامطار الحمضية)، تدخل في نسيج النباتات والبلانكتون- العوالق النباتية- (نباتات وحيدة الخلية عائمة).. وعندما تتناولها القشريات والاسماك الصغيرة، تتركز المركبات السامة في انسجتها بنسبة اكبر. وهكذا تتركز المواد السامة في المستهلكات الثانوية والثالثية حتى تصبح قاتلة في السلسلة الغذائية.. ولابد من الاشارة الى ان النظام البيئي لا يستقيم اذ ا حدث خلل في عناصره المنتجة او المستهلكة او المفككة وبالنتيجة يؤدي موت الغابات الى موت الكثير من الحيوانات الصغيرة، وهجرة الكبيرة منها.. وهكذا

.

أثر المطر الحمضي في الانسان :يتشكل الضباب الدخاني في المدن الكبيرة، وهو يحتوي على حموض، حيث يبقى معلقا في الجو عدة ايام، وذ لك عندما تتعرض الملوثات الناتجة عن وسائل النقل بصورة فادحة إلى الاشعة فوق البنفسجية الآتية من الشمس، فيحدث بين مكوناتها تفاعلات كيميائية، تؤدي الى تكوين الضباب الدخاني الذي يخيم على المدن وخاصة في ساعات الصباح الاولى، والاخطر في ذلك، هو غازي ثاني اكسيد النيتروجين، لانه يشكل المفتاح الذي يدخل في سلسلة التفاعلات الكيميائية الضوئية التي ينتج عنها الضباب الدخاني وبالتالي نكون امام مركبات عديدة لها تأثيرات ضارة على الانسان إذ تسبب احتقان الاغشية المخاطية وتهيجها والسعال والاختناق وتلف الانسجة وانخفاض معدل التمثيل الضوئي في النبات الاخضر. وكل هذا ينتج عن حدوث ظاهرة الانقلاب الحراري، كما حدث في مدينة لندن عام 1952 عندما خيم الضباب الدخاني لمدة ثلاثة ايام، مات بسببه 4000 شخص، وكذلك ما حدث في انقرة واثينا. بالاضافة الى اثر المطر الحمضي على المنشآت الصناعية والابنية ذات القيمة التاريخية والتماثيل، اذ يكلف ترميمها مبالغ كبيرة من دخل الفرد او الدخل القومي وابسط مثال على ذلك "تفتت بعض الاحجار في برج لندن الشهير وكنيسة وست مينستر ابي"، ناهيك عن تفاعل حمض الازوت مع كثير من المعادن في المنشآت الصناعية وتخريبها.

علاج المشكلة :

نظرا لخطورة ظاهرة الامطار الحمضية وما ينتج عنها من اثار تخريبية على كافة الاصعدة اقترح الباحثون علاجين.

الأول:

علاج مكلف ومتكرر، نظرا لتكرار سقوط الامطار الحمضية، وهذه الطريقة تتمثل في معادلة الانهار والبحيرات الحمضية والاراضي الزراعية بمواد قلوية.

والثاني:

علاج دائم ويتمثل بتنقية الملوثات قبل ان تنتشر في الغلاف الهوائي. ولذلك يجب ان لا تكون النظرة الى البيئة نظرة مجردة، كالنظرات الى مواضيع اخرى عديدة سياسية واقتصادية وثقافية على صعيد الشعوب والدول. وان المطلوب من اجل ذلك يتمثل في ايجاد نظام متطور للرقابة البيئية، حيث ان النظام المتكامل للرقابة البيئية، ضروري لرؤية ومتابعة خلفية ونشاط جمع العناصر الملوثة للوسط الطبيعي، نتيجة للتقدم التكنولوجي.

وبناء عليه، يجب فسح المجال لتكنولوجيا متطورة كاملة، تتوافق مع الطبيعة وديمومتها، وضرورة ادراج الجدوى الاقتصادية للعمليات الايكولوجية والاهم في ذلك هو توعية الانسان، توعية بيئية شاملة ووضع اسس عملية لاستغلال الموارد النباتية والحيوانية، ووضع خطط دقيقة لحماية كوكب الارض من كافة مصادر التلوث الكيميائية والحرارية والنووية، وتخفيض استهلاك الوقود في وسائل المواصلات، وايجاد وسائل بديلة لا تترك اثار سلبية في البيثة.


<br>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
tanirt
عضو فعال
عضو فعال
avatar

الدولة : المغرب
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 143
نقاط : 2715
تاريخ التسجيل : 13/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: الاثار المرتبة على الامطار الحامضية   الأربعاء 27 يونيو - 17:42:13

شكرررررررررررررررررررررااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

الاثار المرتبة على الامطار الحامضية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات مواد الاجتماعيات :: شؤون بيئية-